ظهرت عدة مؤشرات تدل على قرب تنفيذ الولايات المتحدة عملًا عسكريًّا ضد “قوات الأسد” ، إذ إن الإدارة الأمريكية سبقت وهددت بضرب النظام.

وحركت القوات الأمريكية أرتالًا عسكرية ضخمة باتجاه مدينة “دير الزور”، وذلك بحماية قاذفات B52 الاستراتيجية وطائرات الأباتشي المقاتلة.

وفي ذات السياق، نشرت فصائل الجيش السوري الحر العاملة في منطقة البادية، 14 ألف مقاتل من مدينة “الصالحية” إلى “البوكمال”، حيث أنهم على أهبه الاستعداد للقيام بأي عمل عسكري.

وفي ذات السياق، انسحبت قوات النظام المدعومة بالميليشيات الإيرانية من مدينة دير الزور إلى البادية الجنوبية، بعدما ألقى الطيران الأمريكي منشورات فوق الميادين يطالب فيها المدنيين بعدم مغادرة منازلهم.

وكان رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان الروسية، سيرغي رودسكوي، أكد في وقتٍ سابق اليوم، أن الولايات المتحدة تحضر لتوجيه ضربات ضد قوات النظام باستخدام صواريخ مجنحة.

 

 

 

 

 

وكالات