كشف العميد الركن أحمد رحال، معلومات هامة بشأن الطائرة العسكرية الروسية التي تحطمت أثناء هبوطها في قاعدة “حميميم” بسوريا.

وقال العميد “رحال” الأربعاء، في تغريدة عبر “فيس بوك” ما تريد أن تخفيه موسكو من حادثة تحطم طائرتها أمس بقاعدة حميميم بدأ يظهر البعض منه للعلن.

وأضاف : “المعلومات التي وصلتنا تقول: وصل رئيس أركان الجيش الروسي الجنرال غيراسيموف إلى قاعدة حميميم بتاريخ الخامس من آذار (قبل الحادثة بيوم) وتقرر أن يجري اجتماع بين رئيس الأركان وكبار الضباط الروس الذين يقودون الاعمال القتالية في سوريا”.

و تابع قائلاً “والطائرة التي سقطت كانت تحمل كبار الضباط الاستشاريين الذين وضعهم بوتين في غرف عمليات نظام الأسد في القطاع الشمالي “حلب” ومنهم اللواء يريمييف الذي قتل بتحطم الطائرة, ويبدو ان طائرة أخرى استطاعت الوصول وكانت قادمة من مطار “الضمير” أو مطار الـ “تي فور” وفيها القادة الروس المسؤولين عن قطاعات دمشق وحمص ودير الزور”.

و ختم العميد “رحال” : “المشكلة التي تواجهنا بشكل استثنائي أن هناك أوامر شخصية من بوتين بالتعتيم الكامل عن كل المعلومات التي تخص عملية تحطم الطائرة الروسية”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت يوم الثلاثاء عن سقوط طائرة من طراز (أنطونوف- 26) وكان على متنها 26 راكبًا وستة أعضاء من الطاقم أثناء هبوطها في قاعدة “حميميم” العسكرية، مؤكدة مصرع جميع من كانوا على متنها.

وأرجعت الوزارة سبب تحطم الطائرة، إلى عطل فني، مشيرةً إلى أنها اصطدمت بالأرض قبل وصولها إلى المدرج بـ500 متر.

 

 

 

 

زمان مصدر | صحف