أجبرت روسيا، اليوم الاثنين،أمس، قافلة المساعدات الأممية في الغوطة الشرقية على الانسحاب قبل إفراغ حمولتها، في سابقة هي الأولى من نوعها.

وقالت مصادر  إن وفد الأمم المتحدة ، تلقى أوامر من الجانب الروسي بالخروج فورًا من المنطقة، إذ بدأ بعدها بقصفها بالقنابل العنقودية.

وخرج الوفد قبل أن يتم إفراغ حمولة قافلة المساعدات، البالغة تسعة شاحنات من أصل 45 شاحنة التي تتألف منها القافلة.

وواصل “نظام بشار” وروسيا، بنفس اليوم، غاراته العنيفة على بلدات ومدن الغوطة الشرقية بعد خروج القافلة، إذ قُتل 93 مدنيًّا وأُصيب مئات آخرون.

وتوزعت حصيلة القتلى كالآتي: “٢٤ بحمورية، ٢٤ بكفربطنا، ١٢ بجسرين، ١٠ بحرستا، ٦ بدوما، ٥ بحزة، ٤ بعين ترما، ٣ بسقبا، ٣ بزملكا، ١ بالأشعري، ١ بالأفتريس”.

وكان مسؤولٌ بمنظمة الصحة العالمية، أكد أن “نظام بشار” استبعد حقائب إسعافات أولية ولوازم جراحية من شاحنات قافلة إغاثة قدمتها عدة منظمات وفي طريقها لمنطقة الغوطة الشرقية المحاصرة.

 

 

 

“نظام بشار” يُصادر مواد طبية من قافلة مساعدات أممية للغوطة الشرقية

 

 

 

 

زمان مصدر | صحف