سحب “نظام بشار”، جميع المواد الطبية من قافلة مساعدات أممية، قبل دخولها إلى الغوطة الشرقية المحاصرة، اليوم الاثنين.

وقال مسؤولٌ بمنظمة الصحة العالمية لوكالة “رويترز” إن (نظام الأسد) استبعد حقائب إسعافات أولية ولوازم جراحية والغسيل الكلوي وعبوات الإنسولين من شاحنات قافلة إغاثة، قدمتها عدة منظمات قبل دخولها لمنطقة الغوطة، التي يعيش فيها نحو 400 ألف شخص.

وأشار إلى أن نحو 70% من الإمدادات التي أعدتها المنظمة لتدخل مع القافلة اليوم، استُبعدت خلال عملية التفتيش من قِبَل قوات النظام.

ومن جانبه، قال علي الزعتري، مسؤول رفيع بالأمم المتحدة، إن قافلة الإغاثة أصبحت تقتصر على مساعدات لنحو 27500 شخص، بعدما كانت تحمل موادًّا غذائية لنحو 70 ألفًا.

هذا وبدأت شاحنات إغاثة دخول منطقة الغوطة اليوم، عبر معبر الوافدين، وذلك في أول مساعدات تصل المنطقة المحاصرة، منذ أن بدأت قوات النظام بدعمٍ روسي قبل أسبوعين، أحد أعنف هجمات الإبادة الجماعية .

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر | وكالات