قال تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، الأحد، إن 85 في المائة من أطفال اللاجئين السوريين في الأردن يعيشون تحت خط الفقر، ويعانون من نقصٍ حادٍّ في الاحتياجات الأساسية.

وقالت المنظمة في دراسةٍ أعدتها حول “أوضاع أطفال اللاجئين السوريين في المجتمعات المضيفة في الأردن” إن “94 في المائة من الأطفال السوريين، ممن هم دون الخامسة ويعيشون في المجتمعات المضيفة، يعانون من فقر متعدد الأبعاد، أي أنهم محرومون من الحد أدنى من الاحتياجات الأساسية الخمسة وهي: التعليم والصحة والمياه والصرف الصحي والحماية”.

وأوضح روبرت جينكنز، ممثل “اليونيسيف” في الأردن، أنه “في ظل طبيعة الأزمة السورية التي لم يُسبق لها مثيلٌ، يحتاج الأردن للدعم المستمر للتعامل مع أثر الأزمة وتلبية احتياجات المستضعفين من الأطفال”.

وأشارت المنظمة في الدراسة إلى أن “4 من أصل 10 عائلات سورية في الأردن تعاني من انعدام الأمن الغذائي، كما أن 26 في المائة من تلك العائلات عرضة” لذلك.

كما خلصت إلى أن “45 في المائة من الأطفال الذين تصل أعمارهم إلى خمس سنوات لا يحصلون على الخدمات الصحية المناسبة”.

وبحسب الأمم المتحدة، هناك نحو 630 ألف لاجئ سوري مسجل في الأردن، في حين تقول المملكة إنها تستضيف نحو 1.4 مليون لاجئ منذ اندلاع النزاع في سوريا في مارس/ آذار 2011.

صحف