حسم مسؤولٌ إيرانيّ، أمس الخميس، الجدل بشأن نية طهران محاربة الكيان الإسرائيلي، من الأراضي السورية، موضحًا السبب الحقيقي وراء دعمهم لـ”نظام الأسد”.

وقال عبّاس عراقجي، مساعد وزير الخارجية الإيرانيّ للشؤون الدولية: ” إن وجود إيران في سوريا لا يهدف إلى خلق جبهة جديدة ضد إسرائيل، إنما لمحاربة الإرهاب.

وأضاف “عراقجي” في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية “BBC” في لندن: “لو لم نكن موجودين هناك، لكنا رأينا (تنظيم الدولة) في دمشق، وربما في بيروت، وفي أماكن أخرى”.

وأوضح المسؤول الإيرانيّ، أن الوضع في سوريا “معقدٌ جدًا” مع تزايد المخاوف من إمكانية اندلاع حرب إقليمية واسعة النطاق، مؤكدًا، أن الخوف من الحرب “موجود في كل مكان في المنطقة”.

وتأتي تصريحات مساعد وزير الخارجية الإيراني، عقب استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي، أوائل هذا الشهر، مواقع في سوريا، قالت إنها إيرانية.

ورفض “عراقجي” التأكيد إن كانت إيران أرسلت طائرة من دون طيار إلى الأجواء الإسرائيلية من سوريا هذا الشهر، وقال إن “الطائرة تعود ملكيتها إلى الجيش السوري”.

صحف