كشفت صحيفة “الأخبار” المقربة من حزب الله الإرهابي، عن وصول ضباط مصريين إلى العاصمة دمشق، تزامنًا مع الحملة العسكرية الشرسة التي تتعرض لها الغوطة الشرقية.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها، أمس : إن “طائرة مصرية وصلت إلى مطار دمشق، وعلى متنها ضبّاط من المخابرات المصرية، بتعاون روسي، من أجل العمل على إعداد تسوية حول هجوم الغوطة الشرقية”.

وأضافت: أن “الحديث يدور حاليًّا حول مفاوضات (روسية- مصرية- سورية)، أي أن المصريين يجرون اتصالاتهم بـ(جيش الإسلام) والروس يجرون اتصالاتهم بالنظام السوري”.

وأكدت الصحيفة اللبنانية، أن “الضباط المصريين يضغطون على (جيش الإسلام) لدفعه نحو العمل على إخراج (هيئة تحرير الشام) من الغوطة الشرقية إلى إدلب”.

وأكدت الصحيفة أن “أهم المطالب التي يريدها النظام السوري هو “إخراج (فيلق الرحمن) و(هيئة تحرير الشام) من المنطقة ودخوله إلى مناطق طوق دمشق في زملكا وعربين وكفربطنا وغيرها لحماية العاصمة من القصف”.

واختتمت “الأخبار” بقولها: إن “المفاوضات حتى الآن تجري في سياق جيد، وقد توصِّل إلى حلٍ يقضي بخروج (تحرير الشام) ومن معها من الغوطة، بمعاونة (جيش الإسلام) الذي يمكن مفاوضته لاحقًا لتجنيب الغوطة المجازر”.

 

 

 

صحف | زمان مصدر