ارتكب “طيران الأسد”، اليوم الأحد، مجزرة جديدة بحق المدنيين في الغوطة الشرقية بريف دمشق؛ إذ استهدف بلداتها بأكثر من 50 صاروخًا وعشرات الغارات الجوية.

وأفاد ناشطون ، باستهداف “قوات الأسد” سوقًا شعبيًّا في بلدة مسرابا بـ30 صاروخًا؛ ما أسفر عن سقوط 6 مدنيين -بينهم امرأة- وإصابة آخرين بينهم أطفال.

وأضاف الناشطون: أن طريق بلدتي الأشعري-الشيفونية في منطقة المرج، تعرض لغارتين جويتين من طيران النظام، أوقع 4 مدنيين قتلى، بينهم ثلاثة أطفال، فيما أُصيب آخرون.

 

وفي ذات السياق، قصفت “قوات الأسد” بلدة عين ترما بنحو 20 صاروخًا؛ ما أوقع عددًا من الجرحى في صفوف المدنيين، وأضرار مادية كبيرة.

إلى ذلك، شنَّ الطيران الحربي غارات جوية على على بلدة النشابية في منطقة المرج، فيما اقتصرت أضرارها على المادية.

ويواصل “نظام الأسد” حملته العسكرية الهمجية ضد الغوطة الشرقية، وسط توارد للأنباء عن تجهيزه لعملية عسكرية ضد الفصائل الثورية.

 

 

 

 

الدرر الشامية