هاجم رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، صحفيًّا ألمانيًّا، قام بعرض صور أمامه خلال مؤتمر صحفي، ادعى أنها لضحايا مدنيين قُتلوا بقصف الجيش التركي على مدينة عفرين بشمال سوريا.

ورفع الصحفي الألماني من أصل كردي “أرمانج أكيد نيروي” في مؤتمرٍ صحفي مشترك بين رئيس الوزراء التركي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين، أمس الخميس، صورًا لأطفال جرحى، قال إنها من مدينة عفرين.

وقال “يلدريم” للصحفي: “هذه الصور التقطت في أحداث مختلفة. لا تقم بالدعاية، في حال أردت معرفة ما يحدث في عفرين، اذهب إلى هناك وسترى الحقيقة” وفقًا لوكالة “الأناضول”.

وأضاف رئيس الوزراء التركي: “تحاول عمل بروباغندا.. جميع هذه الصور التي عرضتها تعود لأحداث وقعت في مناطق أخرى لا تحاول ممارسة الخداع”.

وشدد على أن عملية “غصن الزيتون” تهدف لـ”تحييد التنظيمات الإرهابية التي تضطهد المدنيين الأبرياء في المنطقة”.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن الصور التي رفعها “نيروي” هي من ضمن الصور المتداولة على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المقربة للميليشيا الكردية، ضمن حملتها التي تحاول تشويه عملية “غصن الزيتون”.

وأضافت، إحدى الصور هي لطفل جريح ونشرت للمرة الأولى، في أغسطس/آب 2016، والصورة الأخرى التقطت في أحد المستشفيات الميدانية في سوريا، ووزعتها وكالة “رويترز” ونشرتها صحيفة “فرانكفورت ألغماينا” الألمانية يوم 18 ديسمبر/ كانون الأول 2015.

وكالات