أكد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السبت، بأن تل أبيب لن تسمح بأي تموضع عسكري إيراني في سوريا، وذلك بعدما شنّت إسرائيل غارات جوية استهدفت مواقع ايرانية داخل الأراضي السورية.

وقال “نتنياهو” أن “إسرائيل تريد السلام لكننا سنستمر في الدفاع عن أنفسنا بعزم ضد أي اعتداء علينا، وضد أي محاولة من قِبَل إيران لترسيخ وجودها عسكريًّا في سوريا أو في أي مكان آخر”.

وأضاف، عبر صفحته على فيسبوك، أن “إيران قامت اليوم بخرق سيادتنا. إنها أرسلت طائرة إلى أراضينا من سوريا. وإسرائيل ضربت بقوة أيضا أهدافًا إيرانية وسورية عملت ضدنا. هذا هو حقنا وواجبنا وسنواصل ممارستهما وفق الحاجة. فلا يخطئ أحد بذلك”.

وأردف قائلًا  إن “إسرائيل تحمل إيران ومضيفيها السوريين مسؤولية عدوان اليوم”، مؤكدًا “أننا سنواصل القيام بكل ما هو ضروري للدفاع عن سيادتنا وأمننا”.

وأوضح أنه تشاور هاتفيًّا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الداعم الرئيسي لـ”نظام الأسد”، ومع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في شأن التطورات الأخيرة.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي حذّر، السبت، إيران من تداعيات إسقاط مقاتلة إسرائيلية بنيران داخل سوريا، واعتبره هجومًا إيرانيًّا على سيادة إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في صفحته على “تويتر”، إن “إيران تجر المنطقة نحو مغامرة لا تعلم كيف تنتهي، ننظر ببالغ الخطورة إلى إطلاق النيران السورية باتجاه طائرتنا”.

صحف