أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن استهداف عدة أهداف إيرانية وآخرى تابعة للنظام في سوريا، في تطور خطير للأحداث بعد إسقاط مقاتلة إسرائيلية فجر اليوم السبت.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، “شنت مقاتلات سلاح الجو غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية بالإضافة إلى أهداف إيرانية في سوريا”.

وأضاف “لقد تم استهداف 12 هدفًا من بينهم 3 بطاريات دفاع جوي سورية و4 أهداف تابعة لإيران والتي تعتبر جزءًا من التمدد الإيراني في سوريا”.

وأكد  المسؤول العسكري أن المقاتلات تعرضت لنيران مضادة مما أسفر عن تفعيل صافرات الإنذار في الساعة الأخيرة، مضيفًا أن القوات الإسرائيلية جاهزة لمختلف السيناريوهات وستواصل التحرك وفق الحاجة وبتصميم من أجل التصدي لـ”محاولات الاعتداء الإيرانية والسورية وخرق السيادة الإسرائيلية”.

وفي ذات السياق أفادت مصادر محلية بأن الطيران الإسرائيلي استهدف مستودع ذخيرة للنظام غرب مدينة الكسوة كما قصف مواقع آخرى في ” الديماس والمانع والدريج  واللواء 90″ بريف دمشق

 كما أشارت المصادر ذاتها إلى توقف حركة الطيران الحربي بشكل كامل في مطار تيفور العسكري ‏شرق حمص بعد غارة إسرائيلية دمرت برج المراقبة في المطار .

وبدورها ذكرت القناة العاشرة العبرية ان سلاح الجو الاسرائيلي قام بتدمير قاعدة المراقبة والتحكم الايرانية في قاعدة T4 بشكل كامل.

ومن جهتها قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يجري مشاورات أمنية منذ بدء الأحداث وهو يصادق على العمليات التي يقوم بها جيش الاحتلال.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي تحطم مقاتلة “F-16” إسرائيلية بعد أن قصفت أهدافًا إيرانية في سوريا.

وقال “أنه تم اعتراض طائرة إيرانية بلا طيار، أطلقت من مطار “تيفور” في منطقة تدمر في حمص باتجاه إسرائيل، وأن سلاح الجو الإسرائيلي استهدف مكان إطلاق الطائرة في سوريا”.

صحف