قالت الولايات المتحدة يوم الخميس إنها تؤيد دعوة من الأمم المتحدة لوقف العنف في سوريا لمدة شهر من أحل إيصال المساعدات الإنسانية وتسهيل إجلاء 700 مدني بعد تقارير صدرت مؤخرا مفادها أن الحكومة السورية تستخدم أسلحة كيماوية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر ناورت في بيان ”مرة أخرى نشعر بالفزع من التقارير الأخيرة عن استخدام نظام الأسد لأسلحة كيماوية وتصعيد القصف الذي أسفر عن عشرات القتلى من المدنيين في الساعات الثمانية والأربعين الماضية.. إضافة إلى استمرار الهجمات المروعة على البنية التحتية المدنية بما يشمل المستشفيات الأمر الذي أدى لزيادة عدد النازحين“.

 

 

 

 

 

رويترز