كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، عن خطوات أنقرة القادمة في سوريا، بعد الانتهاء من عملية غصن الزيتون في منطقة عفرين، موضحًا موقفه النهائي من الاتصال مع رأس النظام بشار الأسد.

وقال “أردوغان”، في كلمةٍ له بالمجمع الرئاسي في أنقرة، اليوم الخميس: “سنحل مشكلة إدلب عقب الانتهاء من عفرين، فنحن نريد عودة إخوتنا اللاجئين إلى ديارهم، وهم أيضًا يرغبون في العودة إلى أراضيهم بأسرع وقت ممكن” وفقًا لقناة “TRT” التركية.

وأضاف “أردوغان” أن القوات التركية وفصائل الجيش السوري الحر سيطروا على مساحة ألفين كيلو متر مربع ضمن عملية (غصنالزيتون )بمنطقة عفرين حتى الآن.

وفيما يتعلق بالحوار مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، أكد الرئيس التركي: “لا يمكن أن نجلس مع (الأسد) على طاولة مفاوضات واحدة، لأنه قتل مئات آلاف السوريين الأبرياء”.

وفي ردِّه على اتهامات زعيم المعارضة التركية حول دعم أنقرة لـ”تنظيم الدولة” قال “أردوغان” (مخاطبا قليجدار أوغلو): إذا حدث وأثبت دعم حزب العدالة والتنمية لـ(تنظيم الدولة) الإرهابي، فعندها سأتخلى عن منصبي، ولكن في حال لم تتمكن من إثبات ذلك، هل سيكون باستطاعتك أن تترك منصبك ؟”.

وكان الرئيس التركي أعلن، الشهر الماضي، أن القوات التركية قد تواصل عملياتها شمال سوريا في محافظة إدلب، بعد السيطرة على عفرين.