شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، سجالات حادة وجدلًا واسعًا بين روادها بسبب تسليم جثمان الطيار الروسي المقتول في إدلب لبلاده؛ إذ أثارت الحادثة غضبًا في الشارع السوري.

وتراشق مؤيدو بعض الفصائل الاتهامات المختلفة بـ”الخيانة والعمالة للمحتل” على خلفية تسليم الجثمان، فيما وحَّد ناشطون سؤلًا لم يجد له البعض جوابًا حتى الآن وهو “من سلَّم جثمان الطيار الروسي؟”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت في وقتٍ سابق اليوم، أنها تمكنت عبر عملية استخباراتية مشتركة مع تركيا، من استعادة جثمان الطيار الروسي الذي قتل في إدلب، عقب إسقاط طائرته.

 

بدورها، أصدرت “هيئة تحرير الشام” بيانًا اتهمت فيه فصيلًا ثوريًّا -لم تحدد اسمه-، بسحب جثة الطيار عقب إسقاطها الطائرة الروسية، مبينةً أن الفصيل رفض تسليمها الجثمان.

إلى ذلك، أكد سياسيون وناشطون سوريون، أن تسليم جثمان الطيار الروسي، ضيع فرصة كبرى للتفاوض مع المحتل الروسي لإخراج مئات المعتقلين والأسرى من سجون النظام السوري.

 

 

 

الدرر الشامية