ذكر مصدر قضائي اليوم الاربعاء أنه تم احتجاز المفكر الاسلامي البارز، طارق رمضان لاستجوابه في باريس بسبب اتهامات بالاغتصاب وجهت ضده العام الماضي.

وكانت امرأتان قد وجهتا اتهامات بالاغتصاب ضد رمضان العام الماضي في فرنسا، حيث شهدت البلاد روايات لا حصر لها عن حوادث التحرش الجنسي في أعقاب اتهام منتج هوليود، هارفي وينستين.

وفتح ممثلو ادعاء تحقيقا مبدئيا في تشرين أول/أكتوبر الماضي.

وبعد ذلك أخذ رمضان وهو من مواطن سويسري إجازة من وظيفته كأستاذ للدراسات الاسلامية المعاصرة في جامعة “أوكسفورد” في بريطانيا.

ورمضان محبوب لدى الكثير من المسلمين الأوربيين الشبان المتدينين من أصول مهاجرة ويناقش توجها للإسلام الملائم للحياة في أوروبا.

لكنه تعرض لهجوم، لاسيما في فرنسا من علمانيين يتهمونه بأنه واجهة للإسلام السياسي.

(د ب أ)