واصل طيران الاحتلال الروسي والنظام اليوم الاثنين، الحملة الجوية الشرسة على مدينة سراقب والقرى والبلدات المحررة في محافظة إدلب، ما أدى لسقوط عشرات الضحايا من المدنيين.

وأفادت مصادر ميدانية أن طائرات روسية قصفت فجر اليوم سوق البطاطا شمال مدينة سراقب بريف إدلب ما أدى إلى ارتقاء 12 أشخاص كحصيلة أولية من العاملين في السوق وجرح آخرين.

وفي ذات السياق ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي مجزرة جديدة بعد استهدافها لبلدة معصران بريف معرة النعمان الشرقي بغارة جوية بعد منتصف الليل، حيث ارتقى على إثرها أم وأولادها الأربعة.

هذا وقد عملت فرق الدفاع المدني على انتشال جثث الضحايا وإسعاف الجرحى إلى النقاط الطبية القريبة، في حين تعرضت بلدة معرتحرمة بريف إدلب الجنوبي لغارات روسية مماثلة.

ويذكر أن أكثر من 17 مدنيًا ارتقوا أمس في قصف جوي وصاروخي مكثف على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي والشرقي.

صحف