شنّ “تنظيم الدولة”، أمس الخميس، هجمات منفصلة على ميليشيا “قسد” و”قوات الأسد” في ريف دير الزور وألحق بهم خسائر فادحة.

وذكرت وكالة “أعماق” التابعة لـ”تنظيم الدولة”، مساء أمس، أن 10 عناصر من “قسد” قُتلوا وتم أسر اثنين آخرَين، وتم الاستيلاء على 5 مدافع رشاشة، إثر هجومٍ مباغتٍ لمقاتلي التنظيم  شمال شرق قرية الشعفة قرب الحدود السورية العراقية.

ومن جهة أخرى، شنّ عناصر التنظيم هجومًا واسعًا على مواقع ميليشيات “قسد” في بلدة غرانيج بريف دير الزور و تمكنوا من أسر و قتل عدد من عناصر “قسد” في البلدة .

وفي ذات السياق أفادت مصادر محلية، أن التنظيم شنّ هجومًا عنيفًا على مواقع قوات النظام في بادية البوكمال وعلى أطراف بلدات الدوير والعشارة وصبيخان والقورية وعشائر بالريف الشرقي، تمكن خلاله السيطرة على عدة نقاط، وقتل وجرح وأسر عدد من عناصر النظام.

وبدورها أعلنت وكالة “أعماق” أن عناصر التنظيم دمروا خلال ساعات الهجوم الأولى، دبابة لقوات النظام في بلدة الرمادي شمال مدينة البوكمال، كما أعطبوا دبابة ثانية في بلدة الصالحية، شمال غرب المدينة.

وتشهد مدن وبلدات ريف دير الزور الشرقي، معارك كر وفر بين “تنظيم الدولة” من جهة، و”قوات النظام” والميليشيات التابعة لها من جهة أخرى، وميليشيا “قسد” من جهة ثالثة.