نفَّذت مجموعة من “قوات النخبة” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، اليوم الأربعاء، عملية نوعية في قلب صفوف “قوات الأسد” والميليشيات الإيرانية بريف إدلب.

ونقلت وكالة “إباء” الناطقه باسم “الهيئة”، عن القائد العسكري بـ”تحرير الشام”، أبو مجاهد المهاجر، قوله: إن “مجموعة من قوات النخبة تسللت داخل صفوف النظام على أطراف قرية اللوبيدة بريف إدلب الجنوبي مستغلة أجواء الضباب المناخية”.

وأضاف “المهاجر”: “دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين؛ أسفرت عن مقتل أكثر من 7 (قوات الأسد)، وتدمير دبابة (T62) ومدفع رشاش من عيار 23 مم”.

ولفت القائد العسكري بـ”تحرير الشام”، إلى أن “المجموعة انحازت بسلام بعد أداء مهامها -ولله الحمد-“.

يشار إلى أن “قوات النظام” المدعومة بالميليشيات الإيرانية والطيران الحربي الروسي، تقدمت مؤخرًا إلى مناطق بريف إدلب الجنوبي، وصولًا إلى مطار “أبو الظهور” العسكري.

وتخوض “هيئة تحرير الشام”  وفصائل “الجيش السوري الحر” معارك عنيفة ضد النظام وميليشياته، حيث استعادت عدة مناطق كان النظام سيطر عليها.

 

 

صحف