كشف رئيس منظمة “تعبئة المستضعفين” في إيران، غلام حسين برور، اليوم الأربعاء، عن إحصائية بعدد القتلى من “المعممين” الإيرانيين في سوريا.

وقال “برور” الذي كان يتحدث خلال مراسم لعلماء الدين في سيستان وبلوجستان: إن “لديهم 30 قتيلًا من علماء الدين من المدافعين عن مراقد أهل البيت في سوريا”، بحسب وكالة أنباء “فارس” الإيرانية.

وأضاف: أن “(رجال الدين) يأتون في مقدمة الشهداء -حسب وصفه- خلال الحرب السورية”، لافتًا إلى أن “علماؤنا طيلة تاريخ إيران هم الرواد في الحفاظ على الدين، وفي بعض الأحيان كانوا يضحون بأرواحهم، بمن فيهم الشهيد الثاني”.

وتابع “برور”: أن “تواجد المستشارين العسكريين الإيرانيين في سوريا والعراق جاء بناء على طلب من الأنظمة في البلدين حيث لبت إيران الطلب وحاربت الإرهاب إلى جانب شعوب المنطقة”، على حد قوله.

يشار إلى أن معميين شيعة يرافقون المليشيات الإيرانية التي تقاتل إلى جانب قوات النظام في سوريا، ويتخذ العديد منها حجة الدفاع عن “المقدسات” المذهبية في سوريا، سببًا لوجودهم.