انفجرت سيارة مفخخة، اليوم الأحد، في مدينة صيدًا جنوبي لبنان في هجوم استهدف قياديًّا بحركة “حماس”، وسط تضارب للأنباء عن حالته.

وأفاد الجيش اللبناني في بيانٍ له -بحسب الوكالة الوطنية للإعلام-، بـ”انفجار سيارة في محلة البستان الكبيرة بصيدا أثناء قيام صاحبها القيادي في حركة حماس محمد حمدان بفتح بابها؛ ما أدى إلى إصابته بجروح ونقله للمستشفى”.

من جانبها، ذكرت وكالة “رويترز” للأنباء، أن الانفجار أدى إلى مقتل “حمدان”، وهو شقيق مسؤول العلاقات الدولية في الحركة، أسامة حمدان.

 

إلى ذلك، نفت “حماس” مقتل “حمدان”، مبينةً أنه أصيب وتم نقله للمستشفى، حيث يخضع لعملية جراحية، فيما أكدت مصادر بالحركة أن حالته الصحية مستقرة وليست خطيرة جدًا.

هذا، وحمَّل جهاد طه، نائب المسؤول السياسي لحركة “حماس” في لبنان كيان الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن استهداف “حمدان”.

وعقب الانفجار، ضربت القوى الأمنية طوقًا في المكان، فيما عملت سيارات الإطفاء التابعة لبلدية صيدا على إخماد الحريق في السيارة.

 

 

 

 

 

وكالات – زمان مصدر