كشفت وزارة الدفاع الروسية، اليوم، الأربعاء عن المنطقة التي انطلقت منها الطائرات بدون طيار لمهاجمة قاعدة حميميم الجوية وتسببت في تدمير 7 طائرات ومقتل عسكريين روس.

وذكرت صحيفة “النجم الأحمر” الرسمية التابعة لوزارة الدفاع: “وفقا لوزارة الدفاع الروسية، تم توثيق، بأن الطائرات بدون طيار أقلعت من المنطقة السكانية موزرة، التي تقع في الجزء الجنوبي الغربي من منطقة خفض التصعيد “إدلب”، الخاضعة لسيطرة الثوار.

وجاء في الرسالة بضرورة تنفيذ أنقرة الالتزامات التي أخذتها على عاتقها لضمان الامتثال لوقف الأعمال العدائية من قبل الجماعات المسلحة التي تحت سيطرتها، وتكثيف العمل لوضع نقاط المراقبة في منطقة خفض التصعيد “إدلب”، من أجل منع مثل هذه الهجمات للطيارات بدون طيار على أية مواقع”.

وتأتي هذه الخطوة  ردًا على استدعاء وزارة الخارجية التركية أمس الثلاثاء  لسفيري روسيا وإيران في أنقرة، على خلفية تصعيد نظام الأسد ضد إدلب الواقعة ضمن حدود منطقة خفض التصعيد.

ويذكر أن صحيفة “كوميرسانت” الروسية، اتهمت أمس حركة أحرار الشام بالوقوف وراء الهجوم الذي تعرضت له قاعدة حميميم في نهاية الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها: إن “(حركة أحرار الشام) تقف خلف الهجوم بالدرونات على القاعدتين العسكريتين الروسيتين في سوريا”، لافتةً إلى أنه لم يعلن أي طرف حتى الآن مسؤوليته عن الهجوم.

وكالات – صحف