كشفت وسائل الإعلام اللبنانية، الجمعة، تفاصيل مثيرة عن عملية التحضير لإغتيال النائبة في البرلمان اللبناني، بهية الحريري.

وكشف محضر التحقيق تفاصيل تجنيد العميل المتهم “محمد الضابط”، الذي تعرف على عميل فارّ إلى إسرائيل ويعمل ضمن خلايا الموساد الصهيوني، يدعى “وليد نقوزي” الذي تواصل معه عبر الفيسبوك.

وحاول العميل الفارّ إغراء المجند الجديد الذي كان يعمل سائقًا عموميًا بالمال نظرًا لوضعه المالي الصعب، حيث طلب التحضير لعملية اغتيال النائبة “بهية الحريري”، عمة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، في صيدا لخلق حالة من الفوضى والفتنة في الشارع اللبناني.

واعترف المجند بأنه بعد استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري، طلب منه وليد نقوزي العمل والتخطيط لاغتيال السيدة بهية الحريري لافتعال “خضة” في الداخل اللبناني

هذا وأصدر القضاء اللبناني القرار الاتهامي بحق العميل الذي تم القبض عليه في اللحظات الأخيرة قبيل القيام بعملية الاغتيال.

الدرر الشامية | زمان مصدر