أحرج الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة 5 يناير/كانون الثاني 2018 صحافياً فرنسياً سأله عن مزاعم إرسال أنقرة أسلحة إلى سوريا، أثناء مؤتمر صحفي عقده من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس.

ووصف أردوغان الصحافي بأنه يتحدث بلسان جماعة فتح الله غولن التي تصنفها أنقرة بأنها إرهابية وتتهمها بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

وبعد محادثات أجراها مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس، سأل الصحافي عن تقرير نشرته صحيفة “جمهورييت” عام 2015 زعم بإرسال تركيا أسلحة إلى سوريا.

وقال أردوغان للصحافي بعدما طلب منه إعادة السؤال “هذه كلمات منظمة فتح الله الإرهابية. عليك أن تتعلم بألا تتحدث بلغة منظمة فتح الله الإرهابية”.
من جهته، أصر السائل “أنا أتحدث كصحافي”.

لكن الرئيس التركي حذره قائلاً “عندما تطرح أسئلتك، انتبه لهذه النقطة. ولا تتحدث بلسان غيرك (…) عليك أن تعرف أنك لست أمام شخص سيتقبل ذلك بسهولة”.

وأضاف “تسألني هذا السؤال لكن لماذا لم تسألني عن سبب إرسال الولايات المتحدة 4000 شاحنة محملة بالأسلحة إلى سوريا؟”

وتابع “أنت صحافي أليس كذلك؟ كان عليك النظر في هذه المسألة كذلك”.

وتعد زيارة أردوغان إلى باريس لإجراء محادثات مع ماكرون أهم زيارة ثنائية يجريها إلى دولة في الاتحاد الأوروبي منذ الانقلاب الفاشل.

 

 

 

 

صحف | زمان مصدر