دعت فصائل من الجيش الحر الاربعاء، أفراد مليشيات بشار المحاصرة في مدينة حرستا بشرق العاصمة دمشق إلى تسليم انفسهم.

وقال الشيخ صهيب الرئيس رئيس اللجنة الشرعية في مدينة حرستا ، في رسالة مصورة بثت على مواقع إعلامية مقربة من غرفة عمليات “بأنهم ظلموا”: ” أعرض على الجنود المُحاصَرين فرصة ليحقنوا دماءهم ويخرجوا أحياء من الحصار ، بأن يسلموا أنفسهم حتى تتم مبادلتهم مع المظلومين من هذا الشعب في أقبية النظام المجرم “.

وحذر الشيخ الرئيس، في رسالته الموجهة الى عناصر بشار، من أن “الفرصة تضيق عليهم”.

وتقول مصادر في المعارضة السورية إن أكثر من ” 300 عنصر من قوات النظام محاصرون في مباني إدارة المركبات في مدينة حرستا بعد سيطرة مسلحي المعارضة على أغلب مباني الإدارة بداية الاسبوع الجاري “.

وتستمر المعارك العنيفة بين مليشيات بشار والجيش الحر على جبهات الغوطة الشرقية، وقال قائد عسكري في غرفة عمليات “بأنهم ظلموا” الأربعاء إن ” 11 عنصراً من المليشيات المُحاصَرة في إدارة المركبات بحرستا تم أسرهم اليوم ، وقتل أكثر من 13 عنصراً من قوات النظام بينهم العميد ابراهيم يونس ، وحسين قاسم نصرالله من مقاتلي حزب الله اللبناني “.

واكتفت مصادر إعلامية مقربة من قوات النظام بالقول، إن “سلاح الجو الحربي في الجيش السوري مستمر باستهداف مواقع المسلحين في بيت سوا وحمورية ومسرابا بالغوطة الشرقية “.