قرر أحد الرجال أن ينشر بعض البهجة في عطلة عيد الميلاد، حين ترك بقشيشاً أكبر من أن يُوصَف بالسخاء على فاتورة بقيمة 39 دولاراً، في أحد المقاهي المحلية بولاية واشنطن الأميركية.

فبحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية، الأحد 24 ديسمبر/كانون الأول 2017، طلب دواين كلارك وجبة إفطاره المعتادة يوم السبت، في مقهى “بريف إنكاونتر” بمدينة بيليفو.

4

حيث جلس كلارك البالغ من العمر 59 عاماً في مقعده المعتاد، وطلب وجبة البيض المُعد على شرائح اللحم وبعض المقّبلات، وكوباً من الشاي.

ولكن كلارك، وهو الرئيس التنفيذي لشركة “إيجيس ليفينغ”، قرر أن يفعل شيئاً مختلفاً من أجل العاملين في المطعم؛ فبدون أن يقول لهم أي شيء، ترك بقشيشاً قدره 3000 دولاراً على فاتورته التي تقدّر بـ 39 دولاراً و60 سنتاً.

وكتب على وجه الفاتورة “عيد ميلاد مجيد”، وطلب من العالمين أن يتقاسموا البقشيش فيما بينهم.

5

وعلى ظهر فاتورته، كتب كلارك رسالة قال فيها: “إنكم يا رفاق تؤدّون عملاً رائعاً؛ عندما كنت في الـ 7 من عمري، كنت أغسل الأطباق، وأمّي تعد عشاءً مثل هذا. لقد كنّا فقراء للغاية، ولم يكن لدينا أموال لعيد الميلاد، على أمل أن يساعدكم ذلك جميعاً لقضاء عيد ميلاد أفضل”.

وقيل إن العاملين في مقهى “بريف إنكاونتر” قد بكوا تأثّراً بلفتته الطيّبة.

وبعدما نُشرت صورة الفاتورة التي تُظهر البقشقش الكبير على الشبكات الاجتماعية، قال كلارك لبرنامج “Today” التلفزيوني الأميركي إنه يعتقد أن عمله اللطيف ينبغي أن يتحول إلى حركة اجتماعية كبرى.

وأضاف قائلاً: “نحن نعيش في هذا الوقت العظيم من عدم تواصلنا ببعضنا البعض- سواء كان ذلك بفعل الموقف السياسي أو إنها التكنولوجيا”.

وتابع “أعتقد أن السبب وراء إعجاب الناس بتلك القصّة لم يكن المال، بل أنه التواصل المشترك، ألن يكون عظيما إذا دعمنا أرواح بعضنا البعض بطريقة إيجابية؟”.

وقالت جولي ويلسون، التي تعمل كنادلة في المقهى، إنها تخطط لاستخدام جزء من حصتها من المبلغ لشراء 5 وجبات من الديك الرومي- المُعد بأعياد الميلاد- لعائلات مُشرّدة.

 

 

 

 

 

صحف