حصلت “زمان مصدر” على معلومات مؤكدة بأن النظام يحضر لبدء معارك في جبهة الساحل ضد فصائل الثوار التي لا زالت تسيطر على مناطق بريف اللاذقية بالقرب من الحدود التركية، تزامناً مع معارك عنيفة على جبهات عريضة بريفي حماة الشمالي والشرقي وريف حلب الجنوبي.

وقال مصدر لموقع “مراسل سوري” إن الدفعة الأولى من الحشود العسكرية التابعة للنظام قد وصلت اليوم الأربعاء إلى “مصيف سلمى” في جبل الأكراد بريف اللاذقية، بينما يواصل تجميع الحشود العسكرية من جبهات دير الزور، إضافة إلى من يتم سحبهم على الحواجز إلى التجنيد الإجباري، وممن أبرموا مصالحات مع النظام، تحضيراً للهجوم على مناطق الثوار، والزحف إلى جسر الشغور بريف إدلب.

ويسعى النظام من خلال فتح معارك على مختلف الجبهات إلى تطويق محافظة إدلب وتضييق الخناق عليها، وقد حقق تقدماً على جبهات ريفي حماة الشرقي والشمالي وريف حلب الجنوبي، إلى جانب تسهيله لهجمات تنظيم “داعش” في ريف حماة الشرقي، معلناً بأن هدفه الحالي الوصول إلى مطار “أبو الظهور” بريف إدلب.

 

 

 

 

 

صحف | زمان مصدر