مددت محكمة عسكرية إسرائيلية، اليوم الأربعاء، اعتقال الطفلة الفلسطينية عهد التميمي (16عامًا)، إلى الإثنين القادم، على “ذمة التحقيق” بطلب من النيابة العامة.

وقال باسم التميمي، والد الطفلة للأناضول، إن طفلته أُحضرت لمحكمة “عوفر” العسكرية اليوم مقيدة، وطلبت النيابة الإسرائيلية تمديد اعتقالها ليوم الإثنين القادم، وهو ما وافقت عليه هيئة المحكمة.

وأضاف التميمي: “لم يسمح لي بالحديث مع عهد، ولكن يبدو أنها بصحة جيدة، وتتمتع بروح معنوية عالية”. مشيرًا إلى أنه تم نقلها بعد جلسة المحكمة لسجن “هشارون”، شمالي إسرائيل.

من جانبها، أفادت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، على موقعها الإلكتروني، أن محامي الطفلة، قرر تقديم طعن على قرار المحكمة والمطالبة بالإفراج الفوري عنها.

من ناحية أخرى، لفت والد الطفلة الفلسطينية، إلى أن زوجته المعتقلة ناريمان التميمي، سيتم عرضها على ذات المحكمة، غدًا الخميس.

وذكر أنه تسلم استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية للتحقيق معه في مركز “بنيامين” شرقي رام الله.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اعتقل عهد ووالدتها ناريمان، أمس الثلاثاء.

وفي وقت سابق اليوم، اعتقل الجيش، الفتاة نور ناجي التميمي، ابنة عم عهد، من منزلها في بلدة النبي صالح، غربي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن اعتقال عهد ونور يأتي بتهمة “الاعتداء” على جنود إسرائيليين، وطردهم من أمام منزل العائلة (في النبي صالح) الجمعة الماضية، فيما تم اتهام الأم ناريمان بالتحريض على هذا “الاعتداء”.

وتشارك عهد ونور، بشكل متواصل، في المسيرات المناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري.

وكالات