اشتدت معارك الغوطة وسقط العشرات من مليشيات النظام السوري بينهم ضباط، خلال معارك مع فصائل الجيش الحر في ريف دمشق الغربي. كما قتل قيادي من شبيحة “الدفاع الوطني” في مدينة حلب شمالي سوريا.
وقال مصدر في غرفة اتحاد قوات جبل الشيخ التابعة للجيش السوري الحر “قُتل 23 من عناصر القوات الحكومية بينهم العميد الركن عدنان بدور من مرتبات الفرقة السابعة ورئيس فرع المدفعية، والمقدم زياد خليل قائد سرية النيران، وأُصيب أكثر من 35 خلال المعارك على أطراف بلدة بيت جن في ريف دمشق الغربي”.
وأضاف المصدر “دفعت مليشيات بشار والمسلحون الموالون لها بتعزيزات كبيرة في محاولة للسيطرة على منطقة بيت جن أو لإجبار الثوار لتسليم منطقة بيت جن”.

واعترفت مصادر إعلامية مقربة من نظام بشار بمقتل العميد الركن عدنان بدور والمُقدم زياد خليل خلال معارك بيت جن.
وقُتل 10 أشخاص، من عائلة واحدة، مساء أمس الأحد، جراء غارة جوية روسية على محافظة إدلب شمالي سوريا. جاء ذلك حسب مدير الدفاع المدني في إدلب، مصطفى حاج يوسف.
وقال حاج يوسف إن “مقاتلات روسية استهدفت بقنابل النابالم الحارقة بلدة خان شيخون جنوبي محافظة إدلب، مساء اليوم (أمس)”.
وأوضح أن “القصف الجوي الروسي أسفر عن مقتل 4 أطفال و6 نساء من عائلة واحدة، والضحايا كانوا محترقين بالكامل”.
ولفت إلى أن فرق الدفاع المدني نقلت المصابين الـ6 إلى المراكز الصحية القريبة، وأن هناك فرقا تواصل عمليات البحث والإنقاذ.
وفي مدينة حلب قال قيادي في المعارضة السورية إن “سرية أبو عمارة للمهام الخاصة التابعة للجيش السوري الحر قتلت مساء السبت القيادي في الدفاع الوطني محمد فرحو ابن عضو مجلس الشعب حسين فرحو”. ونفذت سرية المهام الخاصة العديد من العمليات داخل مدينة حلب التي تسيطر عليها القوات الحكومية، ومن أبرزها تفجير مستودع للأسلحة في مقر فرع حزب البعث الحاكم في مدينة حلب.
من جهة أخرى انسحبت قوات النظام السوري من بلدة في ريف حماة بعد معارك عنيفة مع فصائل المعارضة على جبهات عدة في وسط سوريا أمس الأحد. وقال مصدر ميداني يقاتل مع قوات النظام لوكالة الأنباء الألمانية أمس الأحد، إن “القوات الحكومية اضطرت للانسحاب من بلدة المشيرفة في ريف حماة الشمالي الشرقي خشية تكبدها خسائر بالأرواح والعتاد ليبدأ بعدها الطيران الحربي الروسي بشن غارات عنيفة على مختلف أنحاء البلدة، تمهيدا لمعاودة اقتحامها خلال الساعات القليلة المقبلة”. وأكد المصدر “تمكنت القوات الحكومية من السيطرة بشكل كامل على قرية تل خنزير على محور مطار أبو الضهور جنوب مدينة إدلب بحوالى 60 كم”.

 

 

 

 

 

صحف