اعتقلت المخابرات العسكرية في نظام الأسد شاباً من محافظة السويداء قبل 40 يوماً، أثناء توجهه إلى لبنان بغرض العمل.

وذكرت صفحة ” السويداء 24 ” أنَّ الشاب “بشار عبد المولى شلغين” ( 23 عاماً) طالب جامعي، تمَّ اعتقاله على أحد حواجز المخابرات العسكرية أثناء سفره إلى لبنان بتهمة التخلّف عن الخدمة العسكرية.

ونقلت الصفحة عن شقيق ” شلغين ” قوله : ” استنفذنا جميع الطرق لمحاولة معرفة مكانه، اعتقلوه دون إعلامنا عن مصيره وبعد أربعين يوماً من البحث تبيّن أنّه معتقل في فرع المنطقة 227 فرع الموت”.

وهدّد شقيق “شلغين ” بلجوئه إلى تصرّف ” تصعيدي ان كان قطع طرق أو خطف للضغط على الدولة” بعد أن استنفذ ” كل الطرق السلمية” لإخراج شقيقه ولم تجدِ نفعاً.

وأضاف : ” هذا بني آدم ( شقيقه المعتقل ) مش خروف أو فروج ينزت شهر وشهرين وبلأخر يبعثولنا خيي ملفوف بعلم الوطن لنقول فدا الوطن والوطن غالي ..صح الوطن غالي ..بس خيي أغلى”.

وأبدى أهالي السويداء المعلّقون على الخبر وقوفهم إلى جانب شقيق ” شلفين ” في أي قرار يتّخذه.

ودعا بعض الشباب إلى اختطاف ضباطٍ من الطائفة العلوية للضغط على نظام الأسد وإجباره على إطلاق سراح الشاب.

وشهدت مدينة السويداء في الفترة السابقة توتراً أمنياً كبيراً على خلفية اختطاف الفتاة القاصر كاثرين مزهر وتورّط أجهزة أمنية في العملية، وما تبعها من عمليات اختطاف وقتل قام بها ذوي الفتاة، انتهت باعتقال رئيس جمعية البستان ،أنور كريدي، المملوكة من قبل ابن خال بشار الأسد، رامي مخلوف.

 

 

 

 

زمان مصدر