أعلنت منظّمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وفاة 5 أطفال في الغوطة الشرقية بريف دمشق، التي تحاصرها قوات النظام السوري.

وقالت في بيان صادر عنها إن 137 طفلا تتراوح أعمارهم بين 7 أشهر و17 عاما بحاجة إلى الإجلاء الطبي الفوري لظروف تتراوح بين الفشل الكلوي إلى سوء التغذية الحاد وإصابات ناجمة عن النزاع.

وأضاف البيان أن الأطفال الخمسة توفوا لأنهم لم يتمكنوا من الحصول على الرعاية الطبية التي يحتاجون إليها.

وسجلت الغوطة الشرقية في دمشق أعلى نسبة سوء تغذية بين الأطفال منذ بدء النزاع في سوريا في العام 2011، وفق ما أعلنته يونيسيف نهاية الشهر الماضي.

وتبيّن بعد دراسة أجرتها المنظمة الدولية في الغوطة الشرقية خلال تشرين الثاني، أن “نسبة الأطفال ما دون سنّ الخامسة والذين يعانون من سوء التغذية الحاد بلغت 11,9%، وهي أعلى نسبة سُجّلت في سوريا” منذ اندلاع المواجهات العسكرية.

وتعتبر الغوطة الشرقية إحدى مناطق “خفض التوتر” التي تم الاتفاق عليها في محادثات أستانة الأخيرة بين الدول الضامنة (تركيا ، روسيا، إيران).

وأكد الاتفاق على فك الحصار المفروض من قبل النظام عن الغوطة وإدخال المواد الغذائية وفتح المعابر وإطلاق سراح المعتقلين، في الوقت الذي لم يلتزم النظام بأي من هذه البنود.

 

 

 

 

 

زمان مصدر