قتل 34 مدنياً بينهم 15 طفلاً الأحد في قصف روسي استهدف قرية في محافظة دير الزور في شرق سوريا حيث تخوض قوات النظام معارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).

وقال رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن “القصف الروسي استهدف فجر الأحد قرية الشعفة التي تقع بمحاذاة الضفة الشرقية لنهر الفرات”، واسفر أيضاً عن سقوط عدد من الجرحى.

وأشار نشطاء إلى أن القتلى ينتمون إلى “عائلتين أو ثلاث على الأكثر”.

وتقع الشعفة على الجهة المقابلة من المنطقة التي تخوض فيها قوات النظام بدعم جوي روسي معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية على الضفة الغربية لنهر الفرات الذي يقسم المحافظة إلى قسمين.

وأوضح عبد الرحمن أن “مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية عادة ما يفرون من المعارك مع قوات النظام إلى مناطق تقع على الضفة الشرقية للفرات”.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية منذ صيف 2014 على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وعلى الاحياء الشرقية من المدينة، مركز المحافظة.

ولكن بعد هجمات عدة شنتها أطراف متعددة، خسر التنظيم المتطرف مؤخراً الجزء الأكبر من المحافظة، وطُرد بشكل كامل من مركزها مدينة دير الزور، ومدن رئيسية أخرى أهمها الميادين والبوكمال.

وباتت قوات النظام تسيطر على 52 في المئة من مساحة المحافظة مقابل نحو 39 في المئة لقوات سوريا الديمقراطية التي تقاتل تنظيم الدولة في مناطق واسعة على الضفة الشرقية للنهر.

ولم يعد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) يسيطر سوى على تسعة في المئة من كامل مساحة المحافظة.

 

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر