أصدرت الشبكة السورية السورية لحقوق الإنسان تقريرا جديدا تحت عنوان “المرأة السورية نصف المجتمع المحطم” تزامنا مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

ووثق التقرير مقتل ما لايقل عن 24746 أنثى على يد جميع الأطراف منذ آذار 2011 حتى تشرين الثاني 2017، وأشار التقرير إلى مسؤولية نظام الأسد عن 84.53 بالمائة من حصيلة الضحايا الإناث مقارنة مع بقية الأطراف.

ووثق التقرير مقتل 20919 منهن على يد نظام الأسد، منهن 310 قضين خنقا بهجوم بالسلاح الكيماوي.

وبحسب التقرير فقد قتلت القوات الروسية مالا يقل عن 988 والميليشيات الكردية 136 بينما قتل تنظيم “الدولة” 573 أنثى وقوات التحالف 611، فيما نسب التقرير مقتل 889 على يد المعارضة، ومقتل 556 على يد جهات أخرى.

وأوضح التقرير أن نظام الأسد استخدم العنف الجنسي كأسلوب من أساليب الحرب وسلاح استراتيجي لكسر إرادة المجتمع السوري.

وطالب التقرير نظام الأسد بالتوقف الفوري عن عمليات القتل المتعمد والتعذيب والاعتقال التي ينفذها بحق المرأة السورية وأوصى جميع الأطراف بالإفراج الفوري عن جميع النساء المحتجزات والالتزام بالقوانين الدولية.

 

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر