وقع انفجارٌ عنيف قرب معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا.

وقال مراسل زمان مصدر في إدلب، يوم الخميس 23 تشرين الثاني/ نوفمبر : ” إنّ الانفجار ضربَ مساءَ اليوم حاجزاً لهيئة تحرير الشام على الطريق الواصل بين باب الهوى القديم والجديد، قُربَ المعمل الأزرق الذي كان مقرّاً أساسياً لحركة أحرار الشام الإسلامية قبل أن تنتزعه منها الهيئة”.

وأكّد مراسلنا أنّ التفجير حدث بسيارةٍ مفخخة، نجم عنه مقتل عنصر، وجرح آخر.
ولم تتبنَ التفجير أيّة جهة حتى لحظة إعداد التقرير.

وتشهد إدلب وريفها اغتيالات بين الفترة والأخرى، وكان مجهولون اغتالوا يوم الثلاثاء، مسؤول التوعية في الدفاع المدني، وائل العمر.

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر