في حادثة مؤلمة، أقدمت أم على الانتحار بعد أن مات ابنها احتراقا في منزلها. ووفق ما ذكر موقع “تلغراف”، فإن الأم لم تسامح نفسها فعمدت إلى قتل نفسها.

وذكر الموقع أن الأم أشعلت البيت بالشموع وأصابها الخمر الذي شربته بالسكر، فنامت فاحترق منزلها ومات ابنها ابن الثماني سنوات من جراء النيران المشتعلة، وبعد أن استيقظت في الثالثة صباحا على النيران المشتعلة، لم تستطع إنقاذ ابنها في الطبقة الثانية في المنزل، فمات على الفور.

ووفق الصحيفة فإن الأم قامت بعد أسبوعين على الحادثة بشنق نفسها لأنها شعرت بأن الذنب يأكلها.

 

 

 

صحف