استدعت نيابة استئناف القاهرة، أمس الأحد، الممثل السينمائي أحمد فاروق الفيشاوي، للتحقيق معه في البلاغ المقدم من عبد الرحمن عبد الباري الشريف، الأمين العام للجنة الحقوق والحريات في نقابة المحامين في الجيزة، على خلفية اتهامه بـ”ازدراء الأديان” بسبب فيلم “شيخ جاكسون”.
واتهم الشريف، الفيشاوي في البلاغ، الذي حمل رقم (12596 لسنة 2017) أن فيلم “الشيخ جاكسون، تعرض للدين الإسلامي الحنيف بالكثير من الإساءة واستخدم الفيشاوي رجال الدين أصحاب الجلباب القصير وذوي العقول الضيقة في فهم الدين والمتشددين في آرائهم ليظهر رجال الدين الذين لا يمثلهم هؤلاء وليثبت في فكرته في النهاية انتصار صاحب الرقص والفكر المعاصر على صاحب الدين والأفكار المتحجرة”، حسب البلاغ.


وأضاف مقدم البلاغ “هذا العمل يسيء لمصر بلد الأزهر الشريف البلد المتدين بطبعه”، مشيرًا إلى أحد مشاهد الفيلم، الذي يظهر فيه الفيشاوي كإمام بجموع المصلين، ثم يظهر فجأة مايكل جاكسون المغني الأمريكي الشهير، وهو يرقص وجموع المصلين، أثناء أداء صلاة الفجر، الأمر الذي يتعارض مع صحيح الدين الإسلامي في مناقشة مثل هذه القضايا، وهو ما يؤكد أن الفيشاوي يريد هو ومؤلف العمل والمخرج إثبات وجهة نظرهم بالتشكيك في ثوابت الدين وهوية المصريين، مما يستوجب التصدي له ولكل من على شاكلته وبكل حزم وقوة”.

 

 

 

 

 

وكالات | صحف