أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الاثنين، إن الوجود العسكري الإيراني في سوريا هو وجود “شرعي” وجاء بناء على طلب من “الحكومة السورية”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجیة بهرام قاسمي، إن الوجود الإیراني في سوریا يأتي بناء على طلب “الحكومة السوریة”، مضيفاً أنه في حال القضاء على تنظيم “الدولة” بصورة کاملة فإن إيران ستبقى تقدم الدعم بأشكال مختلفة.
وكان مصدر في أجهزة المخابرات الغربية قال إن إيران أقامت قاعدة عسكرية دائمة لقواتها قرب دمشق.

وأضافت أن الجيش الإيراني أقام مجمعا في موقع يستخدمه “الجيش السوري” في الكسوة، على بعد 14 كيلومترا جنوب دمشق.

ووفق هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” فإن صور الأقمار الصناعية تظهر نشاط البناء في الموقع المشار إليه بين كانون الثاني/يناير وتشرين الأول من هذا العام.

يُذكَر أن وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، ذكر في تصريحات سابقة، أن إيران تبني قواعد جوية وبحرية في سوريا، وأنها تسعى لجعل سوريا قاعدة أمامية لها، مؤكدًا أن بلاده لن تسمح لإيران أن تثبت أقدامها في سوريا.

 

 

 

 

 

زمان مصدر