قال مسؤول كبير في الحكومة اللبنانية الخميس، إن لبنان يعتقد أن السعودية تحتجز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري مضيفاً، أن بلاده تتجه لدعوة دول عربية وأجنبية للضغط على الرياض لإعادته.

وأعلن الحريري فجأة استقالته من منصبه يوم السبت من السعودية مما دفع لبنان إلى أزمة سياسية عميقة أعادته إلى صدارة الصراع الإقليمي بين السعودية وإيران.

وقال المسؤول اللبناني الكبير “لبنان يتجه إلى الطلب من دول أجنبية وعربية الضغط على السعودية لفك احتجاز رئيس الحكومة سعد الحريري. نحن نعتبر أننا لم نتسلم الاستقالة بعد وسعد الحريري لا يزال رئيس حكومتنا”.

صحيفة لبنانية: طائرة الحريري عادت إلى بيروت ولم يكن على متنها

 أفادت صحيفة لبنانية الخميس، بأن رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري لم يكن على متن طائرته الخاصة التي حطت الليلة الماضية في مطار بيروت الدولي.

وكانت تقارير متواترة ذكرت أمس أن طائرة الحريري غادرت الرياض إلى بيروت، وتوقعت بعض المصادر أن الحريري متوجه إلى لبنان لتوضيح الملابسات التي دفعته إلى إعلان استقالته من العاصمة السعودية الرياض.

ونقلت صحيفة “الجمهورية” اللبنانية عن مسؤولين بحركة المطار أن الطائرة نقلت عدداً من معاوني الحريري وأنه لم يكن من بين ركابها.

وأضافت المصادر أن بيروت ستكون محطةً قصيرة للطائرة قبل أن تغادرها.

وكان الحريري أعلن مطلع الأسبوع بصورة مفاجئة في خطاب متلفز من السعودية استقالته من منصبه، وأبدى خشيته من التعرض للاغتيال في لبنان.

ومنن جهة ثانية  قال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل اليوم الخميس إن الشعب اللبناني هو الذي يقرر ما إذا كان سيزيح ممثليه وذلك عقب إعلان رئيس الوزراء سعد الحريري استقالته في مطلع الأسبوع من السعودية.

وقال باسل في تغريده على “تويتر “نحن من اختار من يمثلنا ونحن من يقرر إزاحتهم أو لا”.

رويترز