اتهم حسن نصر الله زعيم حزب الله الشيعي اللبناني السعودية بأنها تقف وراء تقديم رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري لاستقالته. وقال نصر الله في خطاب متلفز اليوم الأحد (الخامس من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) إن “الاستقالة كانت قرارا سعوديا أملي على الرئيس سعد الحريري وأجبر عليه وإن الاستقالة لم تكن نيته ولا رغبته ولا قراره”.

وتابع نصر الله “نتوقف عند شكل تقديم الاستقالة وعن المكان وما يرتبط بذلك من كرامة للبنان ولرئيس الحكومة، وهذا الشكل يكشف عن طريقة وأسلوب التدخل السعودي في الشؤون الداخلية اللبنانية، بالرغم من أنها تتهم الآخرين بالتدخل”.

واستطرد قائلا “حول مضمون البيان الذي تلاه (الحريري)، نحن لا نناقش ولا نعلق عليه مع أن فيه اتهامات قاسية، لأننا نعتقد أن هذا النص هو نص سعودي، والبيان هو بيان سعودي والمكتوب في البيان لا ينسجم مع خطاب ولغة الرئيس الحريري منذ ترؤسه الحكومة”.

وطرح الأمين العام لحزب الله المزيد من الأسئلة في شأن استقالة الحريري، حيث قال: “هل هذه الخطوة في سياق معركة كبيرة على علاقة بأوضاع المنطقة، وهل الحريري في الإقامة الجبرية كما يُتناقل؟ وهل لن يسمح له بالعودة إلى لبنان؟ فمن حقنا أن نقلق وأن نبحث عنه”، مكررا تأكيده أن “الخطوة سعودية، ومعرفة سبب الاستقالة هو المفتاح لمعرفة التطورات”.

وكان الحريري قد أعلن استقالته يوم أمس السبت في بيان غير متوقع من السعودية مشيرا إلى مؤامرة تستهدف حياته واصفا حزب الله وداعميه الإيرانيين بزرع الفتن في العالم العربي. وأطاحت الاستقالة بالائتلاف الحكومي برئاسة الحريري الحليف السياسي للسعودية في البلاد والذي كان يضم وزراء من حزب الله .

 

 

 

 

رويترز