قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم السبت، إن 21 معتقلا قضوا تحت التعذيب في سوريا خلال شهر تشرين الأول الفائت، 20 منهم على يد نظام الأسد.

ووثقت الشبكة السورية مقتل 206 أشخاص تحت التعذيب على يد جميع الأطراف في سوريا، منذ مطلع عام 2017.

وبحسب التقرير فإن محافظة درعا سجل فيها أعلى عدد الضحايا البالغ عددهم 8 أشخاص، بينما توزع بقية الضحايا على المحافظات على النحو التالي: 4 في ريف دمشق، 4 في حلب، 2 في إدلب، 1 في حماة، 1 في حمص، 1 في الرقة، ومن ضمنهم طلاب جامعيون ومهندسون.

وختمت الشبكة تقريرها قائلة إن “سقوط هذا الكم الهائل من الضحايا بسبب التعذيب شهريا، وهم يشكلون الحد الأدنى الموثق يدل على نحو قاطع أنها سياسة منهجية تنبع من رأس النظام الحاكم، وأن جميع أركان النظام على علم تام بها، وبالتالي تشكل جريمة حرب”.

وطالبت مجلس الأمن بتطبيق القرارات التي اتخذها بشأن سوريا ومحاسبة جميع من ينتهكها، ودعوة الضامن الروسي بضرورة ردع نظام الأسد عن إفشال اتفاقات خفض التصعيد، والبدء بتحقيق اختراق في قضية المعتقلين عبر الكشف عن مصير 76 ألف مختفٍ قسرياً.

زمان مصدر