وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 923 مدنيا في سوريا خلال تشرين الأول الماضي، على يد من وصفتهم بالجهات السبع الفاعلة.

وأفاد التقرير أن إعلان أربع مناطق لـ “تخفيف التوتر” في سوريا أدى إلى “تراجع ملحوظ” في نسبة القتل رغم وجود خروقات من قبل أطراف النزاع، وبشكل خاص من قبل نظام الأسد.

وذكر التقرير أن قوات الحلف السوري- الروسي قتلت 68% من مجمل عدد الضحايا المدنيين في الشهر الماضي، تلاها تنظيم الدولة الإسلامية بقتله 18% منهم، في ما حل في المرتبة الثالثة التحالف الدولي الداعم لـ ميليشيات سوريا الديمقراطية، مشيرا إلى انخفاض عدد الضحايا المدنيين على يد قوات التحالف إلى 32%، مقارنة مع شهر أيلول.

ودعا التقرير الضامن الروسي إلى الالتزام باتفاق خفض التصعيد، والضغط على نظام الأسد وإيران لوقف جميع أشكال العنف والقتل والتعذيب.

 

 

 

 

زمان مصدر