فشل مؤتمر “أستانا 7” في ايجاد حل لملف المعتقلين، في ختام جلساته اليوم الثلاثاء، ليصدر بيان مقتضب تلاه وزير الخارجية الكازاخي،دون أي تقدم لافت في سير المحادثات.

وتحدث الوزير الكازاخي خيرت عبد الرحمنوف عن اتفاق بين تركيا وإيران لمناقشة الاقتراح الروسي بخصوص الدعوة لمؤتمر حول سوريا، فيما لم يتوصل إلى اتخاذ قرار حول قضية المعتقلين وإدخال المساعدات للمحاصرين.

وكان المتحدث باسم وفد المعارضة السورية الدكتور يحيى العريضي اتهم إيران بعرقلة التوصل إلى توافق حول ملف المعتقلين في المؤتمر، فيما تأخر انعقاد الجلسة الرئيسية الرسمية بسبب تواصل المشاورات بين الأطراف الضامنة.

وقال العريضي في مؤتمر صحفي إن الغاية من حضور مؤتمر أستانا 7 هو بحث وضع المعتقلين الذين يصل عددهم إلى أكثر من ربع مليون ولا أحد يعرف فيما إذا كانوا أحيائا أم أموات.

يذكر أن نظام الأسد واصل ارتكاب المجازر الدموية بحق أهالي الغوطة الشرقية تزامنا مع جلسات مؤتمر أستانا 7.

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر