تمكنت الشرطة من توقيف رجل في الرابعة والسبعين كان يرتدي الاسود ويخفي وجهه ويتسلق الجدران مثل النينجا ليسرق منازل في اليابان في السنوات الثماني الاخيرة.

وكانت الشرطة في اوساكا (غرب) تحاول بدون جدوى الايقاع به من سنوات مستندة فقط الى مشاهد كاميرات مراقبة تظهر سارقا رشيقا ملثما.

وقال مسؤول في مفوضية الشرطة في كواتشي أحد أحياء اوساكا “كان يرتدي اللباس الاسود مثل مقاتل نينجا”.

الا أن هذا السارق الحذق أرتكب خطأ اوقع به في ايار/مايو فقد وقع القناع الذي يضعه أمام الكاميرا ما سمح للشرطة بالتعرف عليه ومحاولة القبض عليه بالجرم المشهود.

الا ان المحققين عجزوا لفترة طويلة عن اللحاق به ليلا وأوضح الشرطي “عندما كان يخرج ليلا كان يرتدي الاسود بالكامل … فهو لم يكن يسلك الطرقات العادية، كان يتسلل في اماكن ضيقة بين المنازل ويركض فوق الجدران. كان محترفا فعلا”.

واوقفته الشرطة في نهاية المطاف ليلا عندما كان عائدا الى غرفة مهجورة في مبنى كان يختبئ فيها بعد سرقته متجرا للإلكترونيات.

وقال اللص خلال استجوابه “أكره العمل وارى ان السرقة أسرع″ لكسب المال على ما كشف ضابط الشرطة في كواتشي ردا على اسئلة وكالة فرانس برس.

وهو قال امام المحققين انه يحتاج الى عشر دقائق فقط للدخول الى منزل وسرقة المال خلال نوم قاطنيه.

واكد للشرطة على ما اضاف الضابط “لو كنت أكثر شبابا لما تمكنتم من القاء القبض علي. سأتوقف الان فانا متقدم في السن اذ ابلغ الرابعة والسبعين”.

وهو ملاحق في سلسلة طويلة من السرقات تزيد عن 254 حالة في غضون ثماني سنوات مع قيمة اجمالية للمسروقات تصل الى 30 مليون ين (حوالي 257 ألف دولار).

وكالات