تداولت صفحات مؤيدة أمس ، صوراً نشرت على الحساب الرسمي للقصر الجمهوري بدمشق ، لما أطلقت عليه (السيدة أسماء الأسد تستقبل وتكرم الفـائزين بجوائز الأولمبياد العلمي على المستوى الدولي لعام 2017 في اختصاص الريــاضيـــات) .

وسخر المعلقون على تلك الصفحة من التصرف ، المهزلة ، وخصوصاً بعد “الفضيحة” التي طالت “حافظ” نجل أسماء الاسد ، في الأولومبياد ، والمتواجد بين المكرمين .

وحقَّق حافظ، نتائج مخيبة للآمال في أولمبياد الرياضيات المقامة في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو، لينفي الصورة التي يروجها له إعلام النظام السوري، الذي يصفه بالتفوق والذكاء.

وجاء حافظ في المركز 528 من بين 615 متسابقاً، محققاً أقل معدل في الإجابات الصحيحة بفريقه، الذي يضم 6 طلاب سوريين بنسبة 14%، مبتعداً عن أقل زملائه في الفريق بنسبة 22%.

 

 

 

 

 

زمان مصدر