أظهرت صور تداولها نشطاء على فيس بوك ، بداية ما أسموه تعفيش وسرقة المناطق التي دخلتها مليشيات بشار .

وتظهر الصور عمليات السرقة التي بدأها جنود نظام بشار في المدينة ، التي انسحب منها التنظيم.

وتعاني المناطق التي يدخلها جيش بشار من عمليات النهب والسرقة والاعتقال العشوائي للمدنيين.

وعلّق نشطاء على الصور الواردة من دير الزور أنّ جيش الأسد حرّر المدينة من أهلها ومن أثاثها،وحتى أبقارها ودوابها ،  في حين استرجع البعض صوراً لميليشيات الأسد وهم يسرقون كابلات الكهرباء و الرخام وحتى ” حنفيات المغاسل” من بيوت المدنيين.

وكانت ميليشيات بشار أسست ما عرف باسم ” سوق السُنّة ” في المناطق الموالية، حيث تكون البضائع كلّها مسروقة من بيوت مدنيين في الأحياء السنية وتباع للموالين بربع قيمتها أو أقل.
ويعتبر عناصر ميليشيا الدفاع الوطني أنَّ ” التعفيش ” بدل راتب، خاصّةً أنّ المسؤولين عن الدفاع الوطني يسرقون رواتب عناصرهم، كما حصل مؤخّراً في مدينة حمص حيث سرقَ قائد هذه الميليشيا، صقر رستم، رواتب عناصره لعدّة أشهر.

 

 

 

 

 

 

احمد عليان | زمان مصدر