بعد أن استخدمت امرأة بريطانية صور أولاد آخرين ووضعتها على “أنستغرام”، ستسجن مدة عامين وستدفع غرامة مالية وستحظر من استخدام الموقع الأكثر شهرة مدة عامين.

ووفق صحيفة “تلغراف” حذَر الموقع المرأة بعد أن ادعت مرارا من خلال صور تسرقها من حسابات الآخرين وتقول إنهم أولادها وماتوا،  أو إنهم مرضى للحصول على عطف الناس ومساعدتهم المالية.

وذكرت الصحيفة إن كاتي رينجر البالغة من العمر 21 عاما، استخدمت حسابين لامرأتين لا تعرفهما وصارت تستخدم محتوى حسابيهما، من خلال كمبيوتر والدتها.

  وحكم عليها بالسجن لعامين بتهمة إساءة التصرف، وبموجب هذا القرار، تمنع من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لمدة عامين، بتهمة الادعاء بملكية صور شخص آخر، أو طلب التبرعات من طرف ثالث باستثناء متطوع قانوني من جمعية خيرية مسجلة.

وكالات