أعلنت منظمتان روسيتان شبه عسكريتين الاربعاء أنهما تعرفتا الى شخصين ظهرا في شريط لتنظيم الدولة الاسلامية الذي أكد أسرهما في سوريا وقدمهما على انهما جنديان روسيان.

وقالت جمعية “بويفوي براتسفو” التي تضم مقاتلين قدامى في بيان أن “مجموعة تنظيم الدولة الاسلامية الارهابية وزعت شريط فيديو يظهر فيه مواطنان روسيان معتقلان، احدهما هو رفيقنا غريغوري تسوركانو”.

وأضاف بيان هذه الجمعية التي يتراسها الجنرال السابق بوريس غروموف الذي ذاع صيته خلال مشاركته في التدخل العسكري السوفياتي في أفغانستان (1979-1989) “نأمل بان يكون مع رفيقه على قيد الحياة”.

وقدم تنظيم الدولة الاسلامية”داعش” في شريط الفيديو الرجلين على انهما “جنديان روسيان” اسرا في محافظة دير الزور شرق سوريا.

إلا ان وزارة الدفاع الروسية نفت ان يكون لديها جنود معتقلون في سوريا.

أما الشخص الثاني الذي ظهر في شريط الفيديو فهو “الكوزاك رومان زابولوتنيي”، حسب ما قال الاربعاء لوكالة فرانس برس ليوبوف بوندار المتحدث باسم منظمة شبه عسكرية للكوزاك الروس مقرها في روستوف دا نودو جنوب روسيا.

وأضاف المصدر نفسه ان زابولوتنيي من مواليد العام 1979 وهو طباخ عمل “في العديد من المقاهي والمطاعم في منطقة روستوف”، مضيفا “لا نعرف كيف وصل الى سوريا”.

وكان الموقع الاخباري الروسي فونتانكا نشر سلسلة تحقيقات افادت بان العديد من المرتزقة الروس من العسكريين السابقين توجهوا الى سوريا خصوصا عبر شركة عسكرية خاصة تعرف باسم “مجموعة واغنر”.

إلا ان المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف قال انه لا توجد “أدلة دامغة” تؤكد ان الشخصين اللذين ظهرا في الفيديو روسيان. واضاف “ان الاجهزة الروسية المناسبة ستستخدم كل السبل لتحديد جنسيتهما”.

من جهتها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا حسب ما نقلت عنها وكالات الانباء “نسعى لمعرفة سبب وجودهما في سوريا وفي اي ظروف تم خطفهما”.

تدخلت روسيا عسكريا في سوريا ابتداء من سبتمبر/أيلول عام 2015 لدعم نظام الطاغية .

 

أسيران روسيان في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية .. والكرملن يلتزم الصمت

 

 

 

وكالات