أعلنت مليشيات قوات سورية الديموقراطية اليوم السبت عبر بيانٍ لها عن حملة عسكرية تحمل اسم ” عاصفة الجزيرة “، بهدف انتزاع ريف دير الزور الشرقي وباقي أراضي الجزيرة من سيطرة تنظيم داعش.

وجاء في البيان : ” إننا باسم القيادة العامة لمجلس دير الزور العسكري نزف بشرى البدء بحملة عاصفة الجزيرة، التي تستهدف تحرير ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية وشرق الفرات، وما تبقى من ريف دير الزور الشرقي”.

وعن سبب إعلان الحملة أكّد البيان أنّها جاءت بعد قيام تنظيم داعش بشنّ هجمات على مناطق الشدادي والريف الشرقي لدير الزور، معتبراً أن هذه الهجمات التي شنها التنظيم ” محاولةٌ يائسة لرفع معنوياته في الرقة”.

وتخوض قوات الأسد والميليشيات الداعمة لها معارك ضد تنظيم داعش أسفرت عن فك الحصار الذي تفرضه داعش على عناصرها المتوجدين في اللواء 137، والقسم الشمالي الغربي للمدينة.

جدير بالذكر أنّ معارك السيطرة على مناطق سيطرة تنظيم داعش تجري بتنسيق روسي أمريكي، بحيث يضمن الأمريكان مصالحهم عبر عمالهم الأكراد المتمثلين بقوات سورية الديموقراطية، بينما يضمن الروس مصالحهم عبر عاملهم المتمثل بالنظام السوري.

 

 

 

 

 

زمان مصدر