نعى جيش العزة التابع للجيش السوري الحر اثنين من كوادره كانا قد اغتيلا مساء أمس الأحد قرب مفرق قرية موقا التابعة لمدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

وقال إعلامي العزة محمد حوشان في حديث مع زمان مصدر : “إنَّ مجهولين أقدموا على هذا العمل الجبان”، مؤكّداً أنّ “المستهدف بهذا العمل هو جيش العزّة”.

وعن الشكوك حول منفذ هذا العمل قال حوشان ” لا يوجد خلاف بين جيش العزة وأي فصيل آخر، والجميع يعرف أن العزة كرّس نفسه لمحاربة الأسد وميليشياته، لذلك فلا مصلحة لأحد باغتيال كوادرنا غير النظام عبر خلاياه النائمة”.

وأفاد حوشان أنّ المغدورين هما ” عبدو الشوكت” الملقب ” أبو الشوق” ويحيى خربوطلي، وهما قائدان عسكريان ضمن جيش العزة، مؤكّداً أنّ ” التحقيقات بدأت لمعرفة الفاعل”.

وكان جيش العزّة تعرّض منذ فترة لاستهداف من مجهولين أيضاً، كانوا قد رموا قنبلة يدوية على صندوق سيارتهم، في مدينة خان شيخون.

وتسيطر هيئة تحرير الشام على مدينة خان شيخون وما حولها.

جديرٌ بالذكر أنّ الفترة الماضية تكررت خلالها عمليات الاغتيال والتفجير، وكانت أصابع الاتهام تتجه بشكل مباشر إلى تنظيم الدولة وجند الأقصى المبايعين للتنظيم، وللخلايا النائمة التابعة للأسد.

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر