أعلن فصيل ” جيش أسود الشرقية” أحد تشكيلات الجيش السوري الحر، عن تمكنه من أسر الرائد الطيار علي حلوة، قائد الطائرة التي أسقطها مقاتلو أسود الشرقية في البادية السورية اليوم الثلاثاء.
وكانت طائرة حربية تابعة لنظام الأسد من طراز ميغ 23 قد أسقطت اليوم بمضادات أرضية لجيش أسود الشرقية، خلال المعارك الدائرة في ريف السويداء الشرقي بين فصائل الجيش الحر من جهة، وبين قوات النظام والميليشيات المساندة له من جهة أخرى.
وقال مدير المكتب الإعلامي لجيش أسود الشرقية “سعد الحاج”: “إنَّ الطيار الذي تم إسقاط مقاتلته الحربية في منطقة وادي محمود بريف السويداء الشرقي، من مواليد تلكلخ في محافظة حمص، و يدعى الرائد ” علي حلوة”، و قد أقلعت طائرته من مطار خلخلة العسكري وأسقطت أثناء تنفيذها لغارة بالقرب من وادي محمود.
وأكّد الحاج أنَّ الطيار يخضع للعلاج نتيجة تعرضه ” للصدمات والكدمات” بعد تحطم طائرته وهبوطه ” الحاد” بالمظلة، وأنَّ جيش أسود الشرقية لن يعمل على إخفاء أي مستجدات بخصوص الطيار.
وقال الناشط الإعلامي محمود الحوراني في بثّ مباشر له اليوم عبر صفحته الشخصية: إنَّ جيش أسود الشرقية كبّد قوات النظام خسائر فادحة خلال الأشهر القليلة الماضية، وأكّد أنَّ هذه الطائرة هي رابع طائرة يتمكّن الجيش الحر من إسقاطها في منطقة البادية خلال 3 شهر.
يذكر أنَّ منطقة البادية تشهد معارك عنيفة للغاية بين فصائل الجيش الحر وقوات النظام، ويهدف الأخير فرض سيطرته عل مناطق شاسعة واستراتيجية في المنطقة الحدودية مع العراق والأردن، وكان انسحاب مجهول الأسباب لأحد فصائل البادية قد تسبب بتقدم قوات النظام ليصبح على مقربة من الحدود الأردنية، ما تسبب بفصل الوعر الغربي في ريف السويداء عن البادية الشامية ومتاخمة النظام للحدود الأردنية لأول مرة منذ 5 سنوات على تحرير المنطقة.
وتتواجد في البادية ثلاثة فصائل تابعة للجيش السوري الحر هي: جيش أسود الشرقية، وقوات الشهيد أحمد العبدو، وجيش مغاوير الثورة، فيما يختص الأخير بقتال تنظيم داعش.

 

 

 

 

أحمد العليان | زمان مصدر