علمت “زمان مصدر” من مصادر داخل الإئتلاف السوري المعارض ، ( طلبت عدم الكشف عن اسمها ) ، إنه وخلال فترة قريبة جداً – لم يحددها – ، سيتم إغلاق مكتب سفارة الإئتلاف السوري المعارض في العاصمة الفرنسية باريس .

وعزى المصدر سبب إغلاق المكتب : لترهل أداء السفير “منذر ماخص” ومدير مكتبه “د . محمد صديق” ، وتوقف التمويل السعودي والتركي ، ما دفع “الحكومة السورية المؤقته” أيضاً لإعلان توقفها عن دفع الرواتب والمستحقات .

وحسب إستطلاع لزمان مصدر في باريس ، لم تقدم سفارة الإئتلاف خدمات تذكر للسوريين ، كما اعتبرها البعض مجرد عبئ على الإئتلاف وتبديد لأموال السوريين .

وكان رئيس الحكومة السورية المؤقتة “جواد أبو حطب” قد صرح في وقت سابق إن العمل في مؤسسات الحكومة ، أصبح تطوعياً منذ مطلع شهر آب الحالي.
وينص القرار الذي يحمل الرقم /56/ والموقع من رئيس الحكومة السورية المؤقتة على اعتبار العمل تطوعياً، وتصرف مكافأة شهرية للعاملين حسب الإمكانيات المادية المتوفرة ونسبة دوام كل موظف.

من جهة أخرى قال المستشار الإعلامي في هيئة المفاوضات العليا، “مضر حماد الأسعد” ، في تصريحات صحفية ، إن “ضغوطاً دولية تمارس على رياض حجاب من أجل تقديم استقالته”.

وأضاف: “الضغوط أتت بسبب عدم موافقة الدكتور حجاب على ضم بعض الاسماء التي قدمتها روسيا وإيران ومن بعض الدول العربية التي تسعى لضم ما يطلق عليها منصتا القاهرة وموسكو “.

 

 

مرهف مينو | باريس | خاص